أخبارتحليلات

تقرير .. موسيماني يثبت صحة مقولة “ارضاء الناس غاية لا تدرك”

اذا قابلت مشجع أهلاوي في الفترة بين 2014 إلى 2019 وسألته ماذا تتمنى لقال لك بحزن وأسف “أريد أن أتسيد القارة من جديد .. أنا الأهلي صاحب الـ8 دوري أبطال إفريقيا .. لماذا تعاندنا البطولة بعد أن كانت لنا الريادة يومًا ما”.

جاء من جنوب إفريقيا مدرب متمرس في القارة الإفريقية يدعى بيتسو موسيماني .. قال لهم عندي الحل، ليذهب له الخطيب ويقول له هيا نجقق حلمنا .. أعد لنا الأميرة السمراء وتسيد أنت يا بيتسو على القارة السمراء كأفضل مدرب.

يرد بيتسو على الخطيب .. حسنًا أمنحوني بعض الوقت وسأنعش خزائنك من البطولات القارية” ليقول له الخطيب إذًا أنت من يخلف رينيه فايلر في قيادة الأهلي، ليواجه ذلك الجماهير بسخط “من هذا يا خطيب” نريد مدرب أوروبي وليس افريقي.

الجماهير ظلت تراقب الوضع وهى ساخطة لأنهم يريدون مدرب أوروبي اعتقادًا منهم أنهم الأكثر نجاحا وتأثيرًا بفضل التجارب السابقة رغم أن هناك تجارب مريرة مع مدربين أجانب، ولكن هل اللون علامة فارقة لتحديد مدى قدرة نجاح أو فشل المدرب!!.

جاء بيتسو في أكتوبر 2020 وكأن معه عصا سحرية جعلت من الأهلي سيدًا على القارة السمراء من جديد .. الفوز الكبير على الوداد في نصف نهائي الثأر للأهلي بعد تتويج 2017 .. ثم التتويج بأهم لقب قاري في تاريخ النادي خاصة أنه على حساب الزمالك الغريم التقليدي للأهلي.

يصل بيتسو مع الفريق إلى بر الأمان رغم العقبات التي واجهها المدرب الجنوب إفريقي ويحصل على برونزية العالم في بطولة كأس العالم للأندية، يعود المدرب إلى مصر بصعوبات وتوالي مباريات والعديد من الاصابات ويخسر اللقب المحلي لصالح الزمالك.

واجه بيتسو سخط كبير لعدم الحصول على الدوري المحلي، وقتها كان حصل بيتسو على لقب السوبر الافريقي على حساب نهضة البركان بثنائية ودوري الأبطال من جديد على خساب كايزر تشيفس بثلاثية.

3 ألقاب قارية بجانب الحصول على كأس مصر لم يكن كفيل لبعض جماهير الأهلي، أيعقل هذا ! .. الجماهير طالبت برحيله لعدم حصوله على لقب الدوري المصري، ليرد عليهم بيتسو موسيماني مجددا بالفوز على الرجاء في السوبر الافريقي.

الآن موسيماني لديه 4 ألقاب قارية مع المارد الأحمر وهذا كان أكبر طموح يتمناه أي أهلاوي قبل 27 نوفمبر 2020 .. يلعب الأهلي بطولة ودية “كأس الرابطة” ليشرك موسيماني الشباب في هذه الملحمة .. لم يسلم من لسان البعض .. ثم أشرك الكبار أيضًا لم يسلم من الانتقادات.

إرضاء الناس غاية لا تدرك .. هى مقولة صحيحة عاشها موسيماني مع الأهلي .. فشارك المدرب مع الفريق في كأس العالم للأندية بالبدلاء نظرًا لأن الفريق الأول كان مع المنتخب المصري في بطولة كأس الأمم الإفريقية وبين إصابات للأساسسين.

رغم ذلك، حقق موسيماني برونزية أخرى للأهلي ., انجازات كبيرة ب 4 بطولات قارية وبرونزيتين لكأس العالم بجانب بطولة محلية “كأس مصر” ولكن سيظلوا ينتقدونه مع كل مباراة بالقطعة لأنه ليس أوروبي أبيض ذو عيون خضراء مثل غيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى